اختبار فيات برافو 120 تى جيت

 

بعض الرجال يغرمون بسيارتهم! هذا صحيح,

انهم يطلقون عليها اسماء الفتيات الجذابة,

يعتنون بها أكثر ما يعنون بزوجاتهم,

يحبون القراءة عنها, و شراء ما يلزمها من زينة و اكسسوارات, ما قد لا يشترونه لزوجاتهم مرة أخرى!

لذا فان السيارة بالنسبة للرجل ليست وسيلة مواصلات فحسب, بل هى شغف و متعة و صديقة وفيه فى الوقت ذاته.

يمكننا ان نقارن بين السيارات و النساء بسهولة,

السيارة الامريكية الضخمة هى تلك المراه قوية البنية البدينة التى توفر لك كل ما تحتاجه فعلا بأقل الامكانيات لكنها تفتقد للجاذبية و الرشاقة.

أما السيارة الالمانية (الفولكس فاجن, مرسيدس) فهى تلك المراة الجادة التى لا تهتم بجمالها كثيرا و تضع العوينات, لكن دائما ما يعتمد عليها.

السيارة الفرنسية(بيجو, رينو, سيتروين) هى امراة نحيفة و جميلة, لكن بريئة بشكل يثير الضجر, جمالها البرىء و تنورتها المدرسية القصيرة قد تشعل خيال الكثيرين.

أما الايطالية (فيات, الفاروميو, فيرارى),

لا يمكن ان نتخيلها الا امرأة فارعة الطول ,شرسة جامحة و مثيرة, متبرجة, ساخنة, ملابسها غير المحتشمة تكشف عن جمالها الطبيعى و من وراء العوينات السوداء ترى تلك العيون الساحرة التى تدفعك دفعا الى الرذيلة (لا تفهمونى بشكل خاطىء, الرذيلة هنا اسقاط على مخالفة مرورية لتجاوز السرعة!).

فيات برافو تنتمى الى الفئة الاخيرة,

ايطالية, جامحة و مثيرة!

دعونا نتحدث عن الفيات برافو,

التصميم :

fiat-bravo-9

bravo_03

لا يمكن ان تكون هناك سيارة بهذا الجمال!

فى تقييمى الشخصى كنت دائما ما اميز بين نوعين من الجمال,

هناك سيارات تنبهر بها فى البداية, لأن تصميمها يكون مختلفا, و صادما, لكنك سرعان ما تمل منها و يصبح شكلها قبيحا بالنسبة لك, أو بشعا (كيا سيراتو على سبيل المثال لا الحصر!).

على الناحية الاخرى, هناك سيارات لا ترى فيها اى  لمسة جمالية فى البداية, لكن مع الوقت تعتاد عليها و تبدأ فى استكشاف مكامن الحسن فى تصميمها, ثم تحبها فى النهاية (مثل سيارات مرسيدس).

فيات برافو لا تنتمى لهذا أو لذاك,

سوف يأسرك تصميمها للوهلة الاولى,

و بعد ذلك, و مع تكرار النظر اليها, سوف تبدأ باستكشاف بقية مكامن الجمال فيها, سوف تلاحظ ان كل خط و انبعاجة تعنى شيئا لك!

عبقرية التصميم فى البرافو هى التناسق و التناغم بين أجزاء السيارة المختلفة,

الكثير من السيارات تصمم بشكل أشبه بال”كانتونات” المنفصلة, فالمقدمة شىء, و المؤخرة شىء, و فى الوسط تصميم مختلف تماما,

فى البرافو, أعجبنى التناسق العجيب بين المقدمة الرياضية الشرسة, ذات الرفارف النافرة و شبكة التهوية السفلية الضخمة, كل ذلك بخطوط ناعمة دون افتعال مزعج,

تلك الرفارف تأخذك بدورها الى التصميم الجانبى المائل للأمام فيما ينحدر السقف تجاه الخلف فى لمحة رياضية مبتكرة و غير معتادة فى هذه الفئة, و الزجاج الذى تتناقص مساحته كلما اتجهنا للخلف, 

و فى النهاية يصل التصميم الى الذورة مع المؤخرة ال”شيطانية” السريعة و التى تخالها ليلا طيف احمر خاطف يبتعد, طبعا لا ننسى الانسياب المريح و الناعم الذى ينتهى بالصادم الخلفى كبير الحجم المرتفع قليلا لتبرز من تحته العجلات العريضة (نسبيا) و أنبوب العادم كبير الحجم فى تصميم يليق بسيارة رياضية عريقة.

فى الداخل لا يقل التصميم ابداعا عن الخارج, و روعى فيه أيضا الطابع الرياضى الصرف,

عندما تجلس على مقعد البرافو, سوف ينتابك الاحساس أنك فى سيارة ايطالية رياضية حقيقية,

لاحظت أن الدواسات مائلة الى اليمين و هو تصميم مأخوذة من فيرارى, أصبح عادة فى كل السيارات الايطالية, 

العدادات كبيرة الحجم و مجوفة و حوافها مطلية بالكروم, الكونسول يميل ناحية السائق و يبتعد فى الناحية الاخرى, الكونسول الوسطى منظم و منسق بشكل جيدا جدا و مرتبط ببعضه البعض, الكاسيت انيق و مدمج تماما فى الكونسول, تحته شاشة التكييف المدمجة ايضا.

عجلة القيادة فاخرة يتوسطها شعار فيات الانيق, لكن فى رايى كان المقود يحتاج الى المزيد من اللمحات الرياضية تماشيا مع طابع السيارة العام, مثل الأذرع المعدنية مثلا.

عتلة تبديل السرعات أنيقة, و موضوعة على قاعدة مثبتة على مطاط مضىء.

فى المجمل فان التصميم فى الداخل متناسق و منظم, و المواد المستخدمة غاية فى الجودة.

رغم ذلك فان الالوان قاتمة فى معظمها.

 

التصميم :

عبقرى يجمع بين الجمال و الشخصية الرياضية الشرسة كل ذلك دون افتعال أو “صدمات تصميمية”,

التقييم : 9 من 10.

 

المحرك و الاداء :

fiat-bravo-dualogic-04_640

المعروف عن محركات فيات انها عصبية و نشيطة دائما,

البرافو مزودة بمحرك من جيل التى جيت, و هو جيل جديد من محركات الFIRE المزودة بشاحن هواء تيربو,

محركات فاير Fully Integrated Robotized Engine هى جيل حديث من محركات فيات يتم تصنيعه بطريقة مبتكرة بواسطة الروبوتات دون تدخل بشرى, و قد نجحت هذه الطريقة فى انتاج محركات اعتمادية الى اقصى حد, و ذات عمر افتراضى طويل.

و التى جيت هو تربو صغير عالى الكفاءة يعمل بداية من السرعات المنخفضة للمحرك, للحد من مشكلة الTubro Lag.

المحرك الموضوع بالسيارة هو تى جيت 1400 سى سى  120 حصان,

بهذه التوليفة يولد محرك الفيات برافو عزما قدره 206 نيوتن-متر عند 1800 لفة/دقيقة, و قوة حصانية قدرها 120 عند 4500 لفة/دقيقة,

بلغة الأرقام فان محرك التى جيت بدا مثيرا للغاية, العزم يتولد عند سرعة منخفضة جدا (1800 لفة/دقيقة) و القوة الحصانية مرتفعة, و هى ارقام لا نراها عادة فى مثل هذه الفئة, توليد العزم عند سرعات منخفضة يعنى ان السائق لا يحتاج الى رفع سرعة المحرك للقيام بتسارع خاطف بل و يمكنه ابقاء المحرك على سرعة منخفضة معظم الوقت, ما يعنى متعة قيادة أكبر, و احساس دائم بالقوة و العزم, و طبعا عمر مديد للمحرك.

يبلغ وزن البرافو 1205 كغ, و هو وزن منخفض نسبيا فى هذه الفئة, و نسبة القوة للوزن جيدة جدا.

السيارة مزودة بعلبة تروس ذكية تسمى Dual Logic تعمل بواسطة رافعة هيدروليكية تتلقى اوامرها من حاسوب خاص لتغيير النسبة صعودا او نزولا.

علبة تروس الديوال لوجيك مختلفة تماما عن علب التروس الاوتوماتيكية المعتادة, فهى لا تحتوى على محول عزم انما نقل الحركة يكون بواسطة اسطوانة احتكاكية متصلة بعلبة تروس, و يتم التحكم فى الاسطوانة و علبة التروس عبر ميكانيزم مكون من روافع كهربائية هيدروليكية يديرها حاسوب يتلقى اوامره اما من السائق عبر عتلة تغيير السرعات أو من خلال حسابات خاصة يقوم بها فى الحالة الاوتوماتيكية.

هذا النظام معتمد فى عدة سيارات اوروبية مثل فولكس, و اوبل بالاضافة الى تويوتا اليابانية, و يتفاوت اداءه من شركة الى اخرى, و للأسف فان علبة تروس تويوتا سيئة التصميم mmt ( المطورة بالتعاون مع بورش!) جعلت الجميع فى مصر يتخوفون من هذا النوع من علب التروس,

رغم ذلك فان الامر مختلف مع فيات, لأنها الشركة التى ابتكرت هذا النوع و قدمته للمرة الاولى فى عام 1999 مع الفاروميو 156 سيلسبيد.

تتسارع البرافو من الثبات الى 100 كلم/ساعة فى غضون 9.6 ثانية فقط, و هو توقيت ممتاز, خاصة اذا عرفنا ان معظم السيارات فى هذه الفئة تحتاج الى أكثر من 11 –12 ثانية للوصول الى السرعة نفسها.

المحرك متجاوب و عصبى, و تجربة التسارع فريدة, الفيات برافو من نوعية السيارات التى يلتصق ظهرك بالمقعد أثناء قيامها بالتسارع, أطربنى كذلك صوت المحرك و زئيره الهادر لدى الضغط على الوقود.

ما اعجبنى أكثر هو ان المحرك كان نشطا و طيعا على كل السرعات و كل النسب, 

محرك التى جيت لا يأبه اذا ما كنت على النسبة الاولى او الثانية او حتى السادسة, هو يعرف فقط انك تضغط على الوقود و أن عليه  دفع السيارة بقوة الى الامام!

علبة التروس “ديوال لوجيك” كانت متجاوبة و ممتعة,

علبة الديوال لوجيك لها ثلاثة أوضاع, يدوى M , و  ألى A و ألى اقتصادى Ae, و يمكن تغيير الوضعية من يدوى الى ألى فى اى وقت,

فى الوضع اليدوى, يمكن للسائق تبديل النسب صعودا و نزولا عبر تحريك عتلة علبة التروس الى الأسفل (+) او الأعلى (-), أو من خلال بدالات خاصة خلف المقود.

و الطريف انه يمكنك الشعور بتغيير النسبة و حركة اسطوانة القابض الفاصل بل و سوف تسمع صوت قرقعة التروس ثم زخم الانطلاق بعد تعشيق النسبة الجديدة,  كأنك تقود سيارة يدوية!

فى الحالة الألية Auto, سوف تجد ان فيات حاولت قدر الامكان محاكاة علب التروس الاوتوماتيكية العادية, فمثلا كل مفاهيم الاوتوماتيك العادى مثل ال”كيك داون” و تأخير النسب عبر الضغط بقوة على الوقود كلها تنطبق هنا.

بالطبع ليس كل مفاهيم الاوتوماتيك تنطبق, لاختلاف البنية بين ال”ديوال لوجيك” و علب التروس الاوتوماتيكية التى تعمل عبر محول عزم و تربينة زيت, فمثلا لا تنطلق السيارة تلقائيا عند ترك المكابح, بل يجب الضغط على الوقود لبدء الحركة.

لكن من الجيد انه لازال يمكن للسائق التدخل و تغيير النسب فى الحالة الاوتوماتيكية, و هو ما تفتقده السيارات الاوتوماتيكية العادية.

الحالة الثالثة كانت الأسوأ على الاطلاق و هى الAe او الAutomatic economy, و هى تهدف الى توفير الوقود و اصابة السائق بالملل فى الوقت نفسه!

تعشيق النسب يكون هادئا و بطيئا و على سرعات منخفضة للغاية, و لا اعتقد ان توفير بضعة جنيهات يستحق كل هذه المعاناة.

ما اعجبنى حقا ان فيات لم تحرم سائقيها من متعة القيادة الاستعراضية, فمثلا لو ضغطت بقوة على دواسة الوقود, تستجيب علبة التروس بسرعة, و سوف تجد ان العجلات الدافعة تلتف حول نفسها مع الانطلاق (تفوت), و مع مواصلة الضغط سوف تلتف العجلات حول نفسها مع تغيير النسبة الثانية و الثالثة.

السرعة القصوى الرسمية تبلغ 197 كم/ساعة لهذه السيارة, و النسبة السادسة الطويلة ربما تتيح لهذه السيارة سرعات اكبر من ذلك, الوصول للسرعات العليا كان سهلا و دون اختناقات للمحرك, حتى على النسبة السادسة.

رغم ذلك فانه كان على فيات التفكير فى تزويد سيارتها بعلبة تروس ثنائية القابض الفاصل مثل تلك المتوفرة فى الفولكس فاجن جولف على سبيل المثال.

 

المحرك و الاداء :

محرك عصبى و نشط على كل السرعات, و علبة تروس جيدة التصميم و تسارع مدهش, و متعة قيادة لا تقاوم.

المحرك 10/10.

 

الثبات :

تتمتع السيارة بنظام تعليق قاسى نسبيا, كما يبلغ عرضها 1792 مم و ارتفاعها 1498 مم, مما يعنى ان السيارة ذات قاعدة عجلات عريضة و هو ما يمكن ملاحظته بسهولة لدى ايقافها بالتوازى مع اى سيارة اخرى.

البرافو كذلك تتمتع بنقطة ثقل منخفضة للغاية,

كل هذه المقدمات تفضى الى ان البرافو ثابتة كالصخر على الطريق, 

فى المنحنيات كانت البرافو تنساب بخفة و رشاقة, من الصعب فعلا جعلها تنزلق, هى تتبع خط السير الذى رسمته لها بكل اتقان و بدون تمايلات. حتى مشكلة الانزلاق الامامى الجانبى (اندير ستيرنج) كانت فى اقل الحدود الممكنة,

التحكم جيد كذلك و المقود دقيق,

لكن يؤخذ على فيات هنا عدم توفير نظام التحكم بالانزلاقات ASR بشكل قياسى, فهو متوفر فى الفئات الاعلى فقط, مما جعل الانزلاق الامامى الجانبى ممكنا مع السائق غير المتمكن, الا انه و بفضل انظمة التعليق القاسية و العجلات العريضة, كان الانزلاق فى اقل الحدود الممكنة.

المكابح المزودة بنظام مانع انغلاق العجلات ABS قادرة تماما على كبح جماح البرافو, و هى احدى نقاط القوة لا شك, و نظام مانع انغلاق العجلات يعطيك التحكم الكامل حتى مع الضغط بقوة على المكابح.

على الطرقات السريعة و السرعات العالية سوف تشعر انك فى سيارة فرنسية او المانية , و التحكم جيد حتى على سرعات مرتفعة, بفضل انخفاض نقطة الثقل و التصميم الانسيابى المتقن.

 

الثبات :

كالصخرة على الأرض, لكن أين جهاز الايه اس ار ASR؟!!

8/10

 

الراحة و أنظمة الرفاهية :

لا يوجد سيارة ايطالية تخلو من “السباجيتى”, و السباجيتى هى بعض العيوب الصغيرة المزعجة التى تجدها فى اى سيارة ايطالية حتى لو كانت فيرارى!!

المقاعد وثيرة و تلتف حول اجسام الركاب, و يمكن تعديل وضعيتها فى كل الاتجاهات, و المساحة فسيحة فى الأمام, و معقولة فى الخلف نسبة لسيارة هاتشباك.

السيارة هادئة من الداخل و مستوى العزل أكثر من جيد حتى مع السرعات المرتفعة, و لا يمرر سوى بعض الاصوات الضرورية بحسب المواصفات العالمية مثل صوت النفير و اصوات سيارات الاسعاف.

لكن ما تزال فيات تصر على وضعية القيادة الغير المتناسقة, التى تجعل السائق يجلس بشكل اقرب الى القرفصاء, لأن الدواسات تكون بعيدة عن عجلة القيادة, و هى وضعية مربكة سوف تجدها فى كل سيارات فيات قديمها و جديدها.

روعى فى البرافو, توفير قدر كبير من الخصوصية للركاب عبر تقليل مساحة الزجاج المواجه للركاب لأقصى حد ممكن, و هو اتجاه محمود فى معظم السيارات الحديثة, لكن يأتى دائما على حساب كمية أشعة الشمس بداخل السيارة.

البرافو كسيارة شبابية رياضية كانت تحتاج بشدة الى فتحة سقف, و هو للأسف خيار غير متوفر فى النسخة ذات ال120 حصانا, رغم أن معظم السيارات المنافسة فى الفئة السعرية نفسها توفر هذا الخيار و الذى أصبح ضروريا لاضفاء جو من البهجة داخل المقصورة.

رغم ذلك فان التجهيزات المتوفرة مثيرة, تكييف الهواء اوتوماتيكى الضبط سهل الاستخدام و ذو كفاءة مرتفعة, على عكس الشائع فى السيارات الاوروبية,

نظام الاستماع عالى الجودة و سهل الاستخدام,

نظام البلو اند مى Blue&Me من مايكروسوفت و هو نظام صوتى للتحكم بالهاتف النقال أثناء القيادة, عانى من عيوب عدة, فهو لا يستطيع فهم الاوامر الصوتية بشكل جيد, و طبعا لا يتعرف على الاسماء العربية و هو يتعثر كذلك فى الاسماء الاجنبية اذا ما كتبت بجانبها حرف H او m مثلا,

الميزة ان صوت المتكلم يكون جيدا, الا ان صوت السائق فى المقابل يصله مصحوبا بقدر كبير من الضوضاء, و يكون منخفضا عن سماعة الهاتف العادية,

تجلى السباجيتى الايطالى هنا فى ربط منفذ الربط التسلسلى USB بنظام البلو اند مى, و ليس بنظام الاستماع الصوتى, و نظام البلو اند مى يعمل على شاشة العرض الخاصة بالسائق فقط, و ليس شاشة العرض الخاصة بجهاز الاستماع!

المزعج هنا انه و نتيجة لذلك, أصبح التحكم فى الأغانى التى تضعها على سواقة الفلاش Flash متاح فقط عبر نظام البلو اند مى, بمعنى انه لا يمكن تمرير الاغانى على سواقة الفلاش من خلال ازرار الكاسيت العادية, و الأسوأ انه لا يمكن قراءة اسم الاغنية على شاشة الكاسيت أيضا!

 الراحة :

مقاعد وثيرة يمكن تعديل وضعيتها فى كافة الاتجاهات, خصوصية و عزل صوتى ممتاز, أنظمة ترفيهية عديدة, لكن وضعية قيادة مربكة و نظام بلو اند مى ليس على المستوى المطلوب.

الراحة : 6/10.

 

الخلاصة :

نجحت فيات فى تقديم سيارة رياضية الطابع و الطباع, مثيرة و انيقة و ممتعة, و فى نفس الوقت مريحة و عملانية الى حد كبير, و مدججة بالأنظمة الترفيهية,

لكن مع بعض الاسباجيتى الايطالى الذى لا غنى عنه!

 

المميزات :

– محرك عصبى و نشط على كل السرعات, و تسارع مميز.

– سرعة قصوى ملهمة.

– علبة تروس جيدة التصميم.

– مستوى جيد من العزل و الهدوء.

– تصميم رجولى و رياضى صرف بلا افتعال.

– ثبات جيد فى المنحنيات.

– المواد المستخدمة فى المقصورة لها جودة مرتفعة.

العيوب :

– وضعية قيادة مربكة.

– نظام البلو اند مى من مايكروسوفت مازال يحتاج الى التطوير.

– عدم توفر نظام ASR بشكل قياسى.

– عدم توفر فتحة سقف.